الخميس، 8 نوفمبر، 2012

النصر في معركة الخندق - كيف يأتي النصر من حيث لا يتوقع



بعد اجلاء بني النضير لخيبر بسبب محاولة قتلهم للرسول عليه السلام , حاولوا من هناك الاتصال بالقبائل الأخرى للثأر لأنفسهم و العودة للمدينة ,فخرج وفد منهم بقيادة رؤسائهم مثل سلام بن أبي الحقيق و حيي بن أخطب الى عدة قبائل عربية لقتال المسلمين في مكة بعد ان وعدوهم بنصف ثمار خيبر لسنة كاملة ووافقت القبائل و كان اكبرها قبائل غطفان , وانطلق الوفد اليهودي الى مكة ليحرض رؤوس قريش لحرب المسلمين واعدينهم بالقتال معهم قائلين لهم بأن دينهم (أي المشركين) خير و اهدى من دين محمد عليه السلام ,وفيهم انزل الله قوله (ألم تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب يؤمنون بالجبت و الطاغوت و يقولون للذين كفروا هؤلاء اهدى من الذين آمنوا سبيلا).
وكان العرب يقولون سابقا , نحن الف و لا يغلب الف من قلة ! دليلا على كثرة عددهم . وعند اتفاق القبائل على الحرب كان عدد المقاتلين 10 الاف مقاتل ! و انطلقت الجيوش من جنوب المدينة من مكة و من شمالها من خيبر و من شرقها من ناحية قبائل غطفان .
ما ان سمع الرسول صلى الله عليه و سلم           حتى استشار اصحابه فأشار عليه سلمان الفارسي رضي الله عنه بحفر الخندق في الجهة الغربية للمدينة المكشوفة حيث كانت باقي الجهات محاطة بالجبال و الأشجار الصعب السير في الحرب خلالها.
ما ان انتهى المسلمون من بناء الخندق الذي كان طوله 5544 مترا و عرضه 4 امتار ونصف و عمقه 3 امتار في ارض صماء بأداوات بدائية خلال شهر واحد من العمل و كانوا خلال العمل لا يجدون من الطعام الا الرديء لقلته و دخول فصل الشتاء حتى كان النبي صلى الله عليه و سلم يعصب بطنه من شدة الجوع . وخلال كل ذلك كان هناك صف المنافقين الذين كانوا  يحبطون من المعنويات و كانوا يسخرون من المسلمين وهم يقولون لهم (ما وعدنا الله و رسوله الا غرورا). وضرب الحصار على المدينة و المسلمون يقاومون بضراوة هجوم مشركي قريش و قبائل العرب المحيطة بالمدينة و يهود خيبر , وكانوا يعانون من الجوع و التعب و تخذيل المنافقين لهم و كانت المأساة كبيرة فلو دخل المشركون المدينة استأصلت شأفة المسلمين وقضي عليهم جميعا , وبينما المسلمون في همومهم الكبيرة جاء خبر مفجع للرسول عليه السلام. تحالفت بنو قريظة التي كانت في ظهر المسلمين مع بنو النضير اخوانهم في الدين ,فأخفى الرسول عليه السلام الخبر حتى لا يقع في نفوس المسلمين , وارسل الرسول عليه السلام كبار الاوس و الخزرج للتأكد من الخبر فعادوا اليه فأخبروه ان بنو قريظة نكثوا العهد الا بني سعية منهم. فشاع الخبر بين المسلمين الذين خافوا على ذراريهم من بني قريظة فأنزل الله تعالى قوله ((إذ جاؤوكم من فوقكم ومن أسفل منكم وإذ زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر وتظنون بالله الظنونا. هنالك ابتلي المؤمنون وزلزلوا زلزالاً شديداً)) فكان المسلمون يطوفون في المدينة على الأحصنة ويكبرون لإشعار بني قريظة باليقظة حتى لا يغدروا بالذرية في الحصون.
استمر الحصار 24 ليلة و المسلمون في قلق من غدر اليهود و نقمة المشركين و تخذيل المنافقين و الحصار المفروض عليهم تحت وطئ مناوشات المشركين و سهامهم و كثرة عددهم و عدتهم , و لم يكن هناك بصيص امل في الانتصار فالأمم تكالبت عليهم بعددها وعدتها و العرب من حولهم تخاذلوا عنهم و هم في حال مأساوية , حتى ان الرسول عليه السلام رأى ان يفرق شوكة المشركين بأن يعطي بنو غطفان ثلث ثمار المدينة لمدة عام على أن ينصرفوا , ولكنه لم يكن ليفعل ذلك دون ان يستشير اهل البلد فجاء بسعد بن عبادة و سعد بن معاذ سيدي الأوس و الخزرج ليستشيرهما , قالا: (يا رسول الله: أوحي من السماء فالتسليم لأمر الله، أو عن رأيك أو هواك ؟ فرأينا تبع هواك ورأيك، فإن كنت إنما تريد الإبقاء علينا، فوالله لقد رأيتنا وإياهم على سواء ما ينالون منا ثمرة إلا شراء أو قرى) , وفي رواية ( والله ما اعطينا الدنية من انفسنا في الجاهلية فكيف و قد جاء الإسلام ) . فقطع الرسول عليه السلام المفاوضات مع بني غطفان الذين كان يمثلهم الحارث الغطفاني . وكان  ايمانهم بالله هو من يحركهم و من يبث الأمل في قلوبهم المرهقة. فكان جزاء الله لهم النصر من حيث لا يحتسبون. حيث ارسل الله ريحا باردة شديدة كانت تقتلع قدور و خيام المشركين , و كان النصر الأكبر عن طريق إسلام رجل من بني غطفان اسمه (نعيم بن مسعود) , من كان يتوقع ان اسلامه سيحدث التغيير كله! فقد جاء الى الرسول عليه السلام متخفيا معلنا اسلامه له و عرض عليه أن يقوم بأي عمل يطلبه منه فقال له : (إنما أنت رجل واحد فينا ، ولكن خذل عنا إن استطعت ، فإن الحرب خدعة ) , وقبل أن يعرف إسلام نعيم ، أتى بني قريظة ، فقال لهم (قد عرفتم ودي إياكم و منزلتي عندكم) قالوا (صدقت) فأقنعهم أن  قريش ليسوا مثلهم حيث ان بلدهم مكة و هي بعيدة عن متناول المسلمين في حال قرروا الرجوع و فك الحصار لعدم جدواه , فنصحهم بأن يأخذوا منهم رهائن ، لكيلا يولوا الأدبار ، ويتركوهم وحدهم يواجهون مصيرهم مع المسلمين بالمدينة. ثم أتى قريشا بسرعة فأخبرهم أن بني قريظة قد ندموا على ما فعلوا ، وأنهم قد اتفقوا سرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يختطفوا عددا من أشراف قريش وغطفان فيسلموهم له ليقتلهم دليلا على ندمهم ، وقال لهم : فإن أرسلت إليكم يهود يلتمسون منكم رهنا من رجالكم فإياكم أن تسلموهم رجلا منكم. ثم أتى غطفان وقال لهم مثل الذي قاله لقريش. فجاءت الأيام وقد تعبت قريش من الحصار تحت الرياح الشديدة و الرمي المتواصل للمسلمين للسهام فأرسلت لليهود بأن يهجموا الآن فقد تعبوا وكان يومها يوم سبت , فرفض اليهود بحجة أن اليوم هو السبت و طلبوا من المشركين بعض الرهائن ,فتذكرت قريش قول (نعيم بن مسعود) فرفضت و اصرت على الهجوم الفوري والا تراجعوا , فتذكرت اليهود قول (نعيم بن مسعود) فرفضت الهجوم دون رهائن . وانفضت قبائل قريش و المشركين عن الحصار بسبب الخلاف بينهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق